الرئيسية » الاسلام » صحيح البخاري » كتاب الحيض » باب: المرأة تحيض بعد الإفاضة
كتاب الحيض

باب: المرأة تحيض بعد الإفاضة

-3- 27 – باب: المرأة تحيض بعد الإفاضة.

322 – حدثنا عبد الله بن يوسف: أخبرنا مالك، عن عبد الله بن أبي بكر بن محمد بن عمرو بن حازم، عن أبيه، عن عمرة بنت عبد الرحمن، عن عائشة زوج النبي صلى الله عليه وسلم:

 أنها قالت لرسول الله صلى الله عليه وسلم: يا رسول الله، إن صفية بنت حيي قد حاضت؟ قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لعلها تحبسنا، ألم تكت طافت معكن). فقالوا: بلى، قال: (فاخرجي).

323 – حدثنا معلى بن أسيد قال: حدثنا وهيب، عن عبد الله بن طاوس، عن أبيه، عن ابن عباس قال:

 رحض للحائض أن تنفر إذا حاضت.

وكان ابن عمر يقول في أول أمره: إنها لا تنفر، ثم سمعته يقول: تنفر، إن رسول الله صلى الله عليه وسلم رخص لهن.


[ش أخرجه مسلم في الحج، باب: بيان وجوه الإحرام، رقم: 1211.

(تحبسنا) تمنعنا عن الخروج من مكة حتى تطهر. (طافت معكن) أي طواف الركن].

[ش (رخص للحائض أن تنفر) أذن لها أن تغادر مكة دون أن تطوف طواف الوداع. (وكان ابن عمر..) قائل هذا طاوس. (في أول أمره) أي قبل وقوفه على هذا الحديث].