الرئيسية » تفسير الاحلام » الشهاب العابر » الفصل الثاني عشر: اعتبر المعكوس
الشهاب العابر

الفصل الثاني عشر: اعتبر المعكوس

واعتبر المعكوس

كاللوز للمتولي ، أو لمن هو في شدة : زوال ، لأن عكسه َزوْل.

آما أن نجم : مجن.

ودرهم : َهم در.

وقباءٌ : أِبقٌ.

وكما قال لي إنسان : وقع على رجلي عسل فأحرقها ، فقلت له : تتلف رجلك بلسع.

وكما قال آخر : رأيت كأني آكل لحمًا من خمر ، وأنا في غاية ما يكون من الجوع ، فقلت له : تحتاج فتأكل لحم رخم.

وكما قال آخر : رأيت كأنني وقعت في الجب المعمول للسبح ، فقلت له : ربما تقع في جب حبس.

وكما قال آخر : كأنني اشتريت دلوًا ، فقلت له : ترزق ولدًا. فكان الجميع كما قلت. بحمد االله تعالى.

وعلى هذا فقس.

قال المصنف :

قد ذكرنا الاشتقاق من أول الكلمة إلى أن ذكرنا في هذا الفصل عكسًا من آخر الكلمة بالكتابة إلى أولها.

كما قال لي إنسان : رأيت كأن قطعة ليف من ليف النخل قد أدمت يدي ، قلت له : نخشى عليك من الفيل. فما مضى قليل حتى ضربه الفيل ضربة كاد يهلك منها.

ورأى آخر كأنه يجمع حبرًا من بحر في وعاء ، فقلت له : يحصل لك ربح من جليل القدر ، وربما يكون يعرف الكتابة.

وقال آخر : رأيت كأني أودع أقوامًا ، وهم الآن غياب ، قلت له : أبشر قد قرب مجيئهم ؛ لأن عكس الوداع عادوا. فذكر أنهم وصلوا عقيب ما ذكرته. فافهم جميع ما ذكرت في الاشتقاق طردًا وعكسًا موفقًا إن شاء الله تعالى.


كاتب تفسير الاحلامالبدر المنير في علم التعبير – لامام الشهاب العابر المقدسي الحنبلي

كلمات دالة