الرئيسية » الاسلام » صحيح البخاري » كتاب الإيمان » باب بيان كون الإيمان بالله تعالى أفضل الأعمال
كتاب الإيمان

باب بيان كون الإيمان بالله تعالى أفضل الأعمال

(36) باب بيان كون الإيمان بالله تعالى أفضل الأعمال

135 – (83) وحدثنا منصور بن أبي مزاحم. حدثنا إبراهيم بن سعد. ح وحدثني محمد بن جعفر بن زياد. أخبرنا إبراهيم (يعني ابن سعد) عن ابن شهاب، عن سعيد بن المسيب، عن أبي هريرة؛ قال:

سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أفضل؟ قال “إيمان بالله” قال: ثم ماذا؟ قال “الجهاد في سبيل الله” قال: ثم ماذا؟ قال “حج مبرور”. وفي رواية محمد بن جعفر قال “إيمان بالله ورسوله”.

وحدثنيه محمد بن رافع وعبد بن حميد عن عبدالرزاق. أخبرنا معمر عن الزهري، بهذا الإسناد، مثله.

136 – (84) حدثني أبو الربيع الزهراني. حدثنا حماد بن زيد. حدثنا هشام بن عروة. ح وحدثنا خلف بن هشام (واللفظ له) حدثنا حماد بن زيد، عن هشام بن عروة، عن أبيه، عن أبي مرواح الليثي، عن أبي ذر؛ قال:

قلت: يا رسول الله! أي الأعمال أفضل؟ قال: “الإيمان بالله، والجهاد في سبيله” قال قلت: أي الرقاب أفضل؟ قال: “أنفسها عند أهلها، وأكثرها ثمنا” قال قلت: فإن لم أفعل؟ قال: تعين صانعا أو تصنع لأخرق” قال قلت: يا رسول الله! أرأيت إن ضعفت عن بعض العمل؟ قال: “تكف شرك عن الناس، فإنها صدقة منك على نفسك”.

(84) حدثنا محمد بن رافع وعبد بن حميد (قال عبد: أخبرنا. وقال ابن رافع: حدثنا عبدالرزاق) أخبرنا معمر عن الزهري، عن حبيب مولى عروة بن الزبير، عن عروة بن الزبير، عن أبي مراوح، عن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم. بنحوه. غير أنه قال:

“فتعين الصانع أو تصنع لأخرق”.

137 – (85) حدثنا أبو بكر بن أبي شيبة. حدثنا علي بن مسهر عن الشيباني، عن الوليد بن العيزار، عن سعد بن إياس أبي عمرو الشيباني، عن عبدالله بن مسعود؛ قال:

سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم أي العمل أفضل؟ قال “الصلاة لوقتها” قال قلت: ثم أي؟ قال “بر الوالدين” قال قلت: ثم أي؟ قال “الجهاد في سبيل الله” فما تركت أستزيده إلا إرعاء عليه.

138 – (85) حدثنا محمد بن أبي عمر المكي. حدثنا مروان الفزاري. حدثنا أبو يعفور، عن الوليد بن العيزار، عن أبي عمرو الشيباني، عن عبدالله بن مسعود، قال قلت:

يا نبي الله أي الأعمال أقرب إلى الجنة؟ قال “الصلاة على مواقيتها” قلت: وماذا يا نبي الله قال “بر الوالدين” قلت: وماذا يا نبي الله؟ قال “الجهاد في سبيل الله”.

139 – (85) وحدثنا عبيدالله بن معاذ العنبري. حدثنا أبي. حدثنا شعبة، عن الوليد بن العيزار؛ أنه سمع أبا عمرو الشيباني قال: حدثني صاحب هذه الدار (وأشار إلى دار عبدالله) قال:

سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي الأعمال أحب إلى الله قال “الصلاة على وقتها” قلت: ثم أي؟ قال “ثم بر الوالدين” قلت: ثم أي؟ قال “ثم الجهاد في سبيل الله” قال: حدثني بهن، ولو استزدته لزادني.

(85) حدثنا محمد بن بشار. حدثنا محمد بن جعفر. حدثنا شعبة بهذا الإسناد، مثله. وزاد: وأشار إلى دار عبدالله، وما سماه لنا.

140 – (85) حدثنا عثمان بن أبي شيبة. حدثنا جرير عن الحسن بن عبيدالله، عن أبي عمرو الشيباني، عن عبدالله، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:

“أفضل الأعمال (أو العمل) الصلاة لوقتها، وبر الوالدين”.